-->
حياتنا رسالة حياتنا رسالة
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

التعليم الإلكتروني والطفل في زمن كورونا


فرض فيروس كورونا المستجد واقعًا مختلفًا تماما ومغايرا لما تعودنا عليه في مجتمعاتنا، فمسألة التباعد الاجتماعي والعزل، وما ترتب عليه من إجراءات  إغلاق المؤسسات وحظر التجول في العديد من الدول، لذا علينا أن  نسعى جاهدين لتحسين فرصنا في الاستفادة منه، حتى لا يعود علينا بعد انقضاء وزوال هذا الوباء بآثار صحية ونفسية واجتماعية خطيرة.

ومن أهم الملفات التي يجب التعامل معها في هذه المرحلة، ما يتعلق بأطفالنا الذين أغلقت مدارسهم إلى أجل غير مسمى.
فقد أشارت منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة والتربية (يونسكو) في بيانها الصادر بتاريخ 18 مارس، إلى أن جائحة "كورونا" التي لم تنج منها أية دولة من دول العالم ، قد أثرت تأثيراً بالغاً وأحدثت ارتباكاً كبيراً على العملية التعليمية حول العالم، إذ أن انتشار الوباء أدى  إلى إغلاق المؤسسات التعليمية في 102 دولة، مما أدى إلى إبقاء ما يقرب من نصف الطلبة على مستوى العالم خارج المقاعد الدراسية في مستويات المراحل الدراسية، من مرحلة الطفولة المبكرة إلى المرحلة الجامعية.

إلا أنه بالنسبة لعالمنا العربي، فإنها المرة الأولى التي تضطر فيها العديد من الجهات التعليمية للتحول المفاجئ لنمط تعليمي جديد لم يتم التمهيد له بأي صورة من الصور. وهذا يمكن أن يؤدي لتحديات ومشكلات كثيرة، وقد تصيب الطلبة وأولياء أمورهم ومعلميهم بالإحباط والقلق والتوتر والخوف من الفشل. مما يؤدي للمزيد من الضغوط النفسية على صحتنا النفسية المنهكة أصلاً

لذا سنقترح بعض الحلول لمجابهة هذه التحديات:
- أن نبين لأطفالنا الأسباب التي أدت إلى إغلاق المدارس وعزلهم عن  أصدقائهم، وما مدى خطورة مخالفة هذه الإجراءات.
- أن تخصص مكانًا هادئًا ومريحًا للكمبيوتر مع إضاءة مناسبة ، ومن الأجدى أن تتم عملية إعداد المكان في جو من المرح والتشويق، فعلى سبيل المثال ، اطلب من الأطفال اختيار المكان المناسب مع شرح مبسط لأهمية عوامل الهدوء والراحة، وتزيين المكان بالرسومات ، توفير الأجهزة المطلوبة (ميكروفون ، سماعة رأس ، طابعة ، أوراق قابلة للطباعة ...).
- ضرورة استكمال العملية التعليمية ودور التعليم  على تنمية مهارات ومعارف الأبناء، بما يساعدهم على تكوين الملامح الشخصية الناجحة في المستقبل.
- أن نبين لهم أن التعليم الإلكتروني في حد ذاته ومتابعة الدروس عبر الفضاء الإلكتروني له منافع كثيرة؛ مثل تنمية مهارات الكتابة السريعة، التعامل مع التطبيقات الجديدة، التعرف على كيفية البحث عن المعلومات وكتابة البحوت.
 - تشجيع وتحفيز الأطفال بعد إتمام وحدة كاملة أو بعد النجاح في الاختبارات.

إن التعليم الإلكتروني والمهارات التقنية من الأمور الأساسية والضرورية لعالم الغد، وكلما استفاد الأطفال من هذه الأزمة في تطوير مهاراتهم التقنية بصورة فعالة، كلما مهدوا لأنفسهم فرصا أكبر وأجدر لمستقبلهم.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

Wikipedia

نتائج البحث

زوار المدونة

احصاءات المدونة

جميع الحقوق محفوظة

حياتنا رسالة

2020