-->
حياتنا رسالة حياتنا رسالة
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

فيروس كورونا: هل جرعة واحدة من لقاح فايزر و أسترازينكا تكفي للحد من كوفيد-19؟

 فيروس كورونا: هل جرعة واحدة من لقاح فايزر و أسترازينكا

تكفي للحد من كوفيد-19؟

فيروس كورونا: هل جرعة واحدة من لقاح فايزر و أسترازينكا تكفي للحد من كوفيد-19؟

وفقًا لدراستين بريطانيتين ، فإن جرعة واحدة من لقاحات كوفيد-19 التي طورتها شركتا AstraZeneca وPfizer يمكن أن تقلل من معدل دخول المستشفى في حالة العدوى.

 قررت بريطانيا تأجيل تناول الجرعة الثانية من لقاح فايزر وأسترا زينيكا. فهل ينبغي للمغرب أن يفعل الشيء نفسه؟

أظهرت دراستان بريطانيتان نُشرتا يوم الاثنين 22 فبراير أن برامج التطعيم الجماعي البريطانية ضد Covid-19 تساعد في تقليل معدل دخول المستشفيات في حالات العدوى ، فضلاً عن انتقال الفيروس.

 تشير كلتا الدراستين إلى أن جرعة واحدة من لقاح AstraZeneca و Pfizer يمكن أن تمنع معظم حالات Covid-19 من دخول المستشفى. قال عزيز شيخ ، الأستاذ في جامعة إدنبرة ، الذي شارك في دراسة عن اللقاحات في اسكتلندا: "كلا اللقاحين يعملان بشكل جيد للغاية". وقد بينت النتائج أن لقاح AstraZeneca خاصة  أقوى فعالية.

وقد تجاوزت نتائج هذه الدراسات البريطانية تلك التي توصلت إليها دراسة حديثة أخرى أجريت في إسرائيل: كلاهما تقول أن اللقاح الذي طورته شركة Pfizer-BioNTech يقلل من حدوث فيروس كورونا.

وفقًا لنتائج دراسة أولية باسكتلندا التي شارك فيها عزيز شيخ ، بينت  بأن حملة التطعيم في اسكتلندا يمكنها أن تجنب معظم الحالات المصابة  بـ Covid-19 من دخول المستشفى، مما يشير إلى أن حقن لقاحات Pfizer-BioNTech و Oxford- AstraZeneca فعالة جدا.

كما أظهرت نتائج الدراسة، التي غطت جميع سكان اسكتلندا (5.4 مليون شخص) ، أنه بعد أربعة أسابيع من حقن الجرعة الأولية ، سيقلل لقاحا فايزر وأسترازينيكا من خطر الإصابة بالفيروس  بنسبة تصل إلى 85٪ و 94٪ على التوالي.

لكن عزيز شيخ حذر في مؤتمر صحفي من أن هذه النتائج هي بيانات أولية لم يراجعها علماء مستقلون بعد ولكنه متفائل: "هذه النتائج مشجعة للغاية وتعطينا سببًا وجيهًا للتفاؤل بالمستقبل". وقال إنه يتوقع من الدول الأخرى التي تستخدم نفس اللقاحين ولديها إستراتيجية مماثلة، أن تكون النتائج إيجابية ألا وهي  انخفاض عدد الأشخاص الذين يتم إدخالهم إلى المستشفى في حالة الإصابة بفيروس Covid-19.

التلقيح السريع والمكثف للحد من انتشار كوفيد-19.

رغم أن السلطات البريطانية تروج لفعالية اللقاحات وذلك لغرض التخفيف التدريجي للقيود الصحية، إلا أن اللجنة الصحية والعلمية كان ردها واضحا، حيث كلما كان التلقيح سريعا ومكثفا للحد من انتشار الفيروس لأن الكثير من الناس   في حاجة إلى التطعيم، خاصة الفئات الضعيفة.

وقد قررت بريطانيا  تأجيل إعطاء الجرعة الثانية من لقاح فايزر وأسترا زينيكا لمدة  ثلاثة أشهر بعد الجرعة الأولى، وذلك حتى يتسنى لعدد أكبر من الناس من أخذ الجرعة الأولى. والمبدأ في ذلك هو من الأفضل أن يكون هناك المزيد من الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى فقط ، بدل من أن يكون زيادة في  الأشخاص الذين تلقوا كلتا الجرعتين.

 قال آرني أكبر، الأستاذ في كلية لندن الجامعية ورئيس الجمعية البريطانية لعلم المناعة: "نحتاج الآن إلى معرفة المدة التي تستغرقها هذه الجرعة واحدة من اللقاح للحماية من الفيروس".

أظهرت هذه الدراسة أن جرعة واحدة من لقاح فايزر قللت من خطر الإصابة بحوالي 70٪، مقارنة بـ 85٪ بعد حقن الجرعة الثانية. كما يبدو أن لقاح فايزر يثبت فعاليته لدى كبار السن.

فكبار السن الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح ولكنهم أصيبوا بالفيروس بعد أسبوعين هم أقل عرضة للدخول إلى المستشفى مقارنة بالأشخاص الذين لم يتلقوا أي جرعات. وهذا يشير هذا إلى أن لقاح فايزر يقلل من تأثير العدوى.

هل يجب على المغرب الذي يستخدم لقاح AstraZeneca ولقاح المجموعة الصينية Sinopharm  أن يمدد الفترة بين الحقنتين؟

تظهر المزيد والمزيد من الدراسات أن الجرعة الأولى لها بالفعل فعالية جيدة، لا سيما تلك الخاصة بلقاح AstraZeneca ، لمدة ثلاثة أشهر على الأقل.

وقد علق الدكتور الطيب حمدي  طبيب وباحث في السياسات والأنظمة الصحية في المغرب  "يمكننا بالفعل النظر في إمكانية تمديد هذه الفترة بين الحقنتين. إلى ما بعد ستة أسابيع ، ثمانية أسابيع، اثنا عشر أسبوعا "،

وقد ركز التلقيح في المغرب على المسنين والمصابين بمرض مزمن بالدرجة الأولى. وبمجرد تطعيم المغرب لهذه الفئة، سيأتي دور بقية السكان لأخذ التلقيح. وبهذا ففرضية التباعد بين الجرعتين ولن يكون لها  تأثير كبير على مسار الوباء".

ووضح  د. طيب حمدي بأن قرار تمديد الفترة بين التطعيمين أو عدمه مرتبط بالوضع الوبائي، حيث  وضح: "في حالة وجود تغيرات من شأنها أن تؤدي إلى زعزعة استقرار الوضع الوبائي، فسيتعين علينا حينئذ الحد من العدوى عن طريق تطعيم أكبر عدد ممكن من الناس. إذا كان لدينا 20 مليون شخص للتطعيم مقابل  20 مليون جرعة ، فبدلاً من تطعيم 10 ملايين شخص فقط (جرعتان لكل شخص) ، سنقوم بتلقيح 20 مليونًا ثم تباعد عدد الحقن ".

ويضيف الدكتور طيب حمدي: "أظهرت الدراسات أن جرعة واحدة يمكن أن تضمن فعالية مناعية كافية ، بما في ذلك لقاح AstraZeneca. حتى مع حقن الجرعة الأولى والثانية ، ويمكننا الحصول على نتائج أفضل حتى لو كان هناك تأخير لستة أسابيع بين الجرعتين ".

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

Wikipedia

نتائج البحث

زوار المدونة

احصاءات المدونة

جميع الحقوق محفوظة

حياتنا رسالة

2020