-->
حياتنا رسالة حياتنا رسالة
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

جدري القرود أعراضه وأسبابه والإجراءات الوقائية

 جدري القرود أعراضه وأسبابه والإجراءات الوقائية


 جـدري القــرود هـو مـرض فيروسـي حيوانـي المنشـأ ينتقـل مـن القرود إلى البـشر. تم اكتشافه لأول مرة عام 1958 بمستعمرات بحث جمعت فيها قرود. وقد تم الإبلاغ عن الإصابة الأولى بين البـشـر عـام 1970 بجمـهوريـة الكونغو. في هذا المقال سنتعرف على جدري القرود أعراضه وأسبابه والإجراءات الوقائية.


جدري القرود أعراضه وأسبابه والإجراءات الوقائية


أعراض جدري القرود

تتمثل  الأعراض في؛ حمى وآلام في العضلات والظهر، صداع مؤلم وقشعريرة وإرهاق، تضخم العقد اللمفاوي، طفح جلدي يظهر بعد 3 أيام أو أطول، حيث ينتشر أولا في الوجه ثم إلى أجزاء أخرى من الجسم على شكل بثور أو آفات مسطحة، تتطور إلى بثور مليئة بسائل أصفر.


علاج  فيروس جدري القرود

ليس هناك دواء أو لقاح لمكافحة هـذا المـرض ولكـن مـن المرجـح أن التطعيم المسبق ضد الجدري أثبت نجاعة عالية في الوقاية من جدري القرود


نصائح للوقايـة مـن المرض

-   تجنب المخالطـة الجسدية الحميمـة للمصابين بالعدوى

-   عزل المصابين لضمان عدم انتشار المرض

-    ارتداء قفازات ومعدات حمايـة عنـد الاعتناء بالمرضى

-   الحـرص علـى غسل اليديــن بانتظام عقب الاعتناء بالمرضـى أو زيارتهم

-   وطهي اللحوم بشكل جيد قبـل أكلها فـي البلدان التي تشهد المرض

-   ارتـداء قفازات وملابس الحمايــة المناسبة عند إطعام الحيوانات المريضة أو أثناء ذبحها.


جدري القرود والمثلية الجنسية

-   الحـالات المفترضة للعـدوى تشير إلى انتقاله عبر علاقـات جنسية

-   المرض انتقل في مـرات عـدة بين المثليين جنسيـا من الرجال

-   نسبة ملحوظة من إصابات بريطانيا وأوروبا وقعت بين المثليين


 لهذا أقدمت إسبانيا على غلق عدة مراكز خاصـة بالمثليين. أما بريطانيا فخبراء الصحة يحققون في الأمر حيث يتم البحث في التسلسل الجيني للفيروس لتحديد صلته الحقيقية بالمثليين.


ما السبب الذي جعل حالات جدري القرود الحالية أمرا لافتا هذه المرة ؟

-   حتى الآن لم يتمكن تأكيد أي مصدر للعدوى. فمثلا عندما ظهر في الولايات المتحدة سنة  2003 تم تحديد المصدر (فئران مستوردة من غامبيا) .

-   ظهوره وانتشاره في عدة بلدان مرة واحدة خارج المناطق الاستوائية.

-   بعد وباء كورونا أصبح الناس يشكون في أن أي فيروس من الممكن أن يؤدي إلى حجر وإغلاق جديد، وهذا يعطي زخما لكل خبر حول انتشار جديد لفيروس ما.


لهذا طمأنت منظمة الصحة العالمية الاثنين إلى أنه لا داعي للخوف في الوقت الحالي من أن يتحول انتشار فيروس جدري القرود خارج القارة الأفريقية إلى جائحة.

وردا على سؤال خلال إحاطة صحفية حول إمكانية تحول هذا المرض الفيروسي إلى وباء عالمي، قالت روزاموند لويس، كبيرة خبراء منظمة الصحة في مجال جدري القرود، إنه "في الوقت الراهن، لسنا قلقين بشأن حدوث وباء عالمي". وأضافت "لا يزال ممكنا وقف هذا الوباء قبل أن ينتشر".

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

Wikipedia

نتائج البحث

زوار المدونة

احصاءات المدونة

جميع الحقوق محفوظة

حياتنا رسالة

2020